المعرض السعودي الدولي الخامس لمستلزمات الأشخاص ذوي الإعاقة (ضياء)

من 14 – 16 اكتوبر2019م

الموافق 15- 17 صفر1441هـ

أهداف المعرض



  • الالتقاء بالجهات (الحكومية/الخاصة) المحليّة والعالمية التي تُصنّع أو تسوّق مستلزمات الأشخاص ذوي الاعاقة أو التي تقدّم  مختلف أشكال الرعاية  والتأهيل لهم.
  • الاطلاع على آخر المستجدات والأبحاث والأنظمة والوسائل التي من شأنها تلبية الاحتياجات المختلفة للأشخاص ذوي الاعاقة - سواء أكانت: تعليميّة، تربوية، علاجية، ترفيهية، تكنولوجية، سياحية، خدماتية أم حياتية.
  • تسويق وشراء مستلزمات الأشخاص ذوي الاعاقة وعرض الخدمات وتلقيها بشكل مباشر.
  • إيجاد أجواء تنافسية متميّزة لتقديم الخدمات للأشخاص ذوي الإعاقة ضمن أعلى وأفضل المعايير.
  • تشجيع  الاستثمار في كافة المجالات المهتمة بالأشخاص  ذوي الإعاقة ،  وتوفير كافة الوسائل التي تضمن نجاحها.
  • دعم الأشخاص ذوي الإعاقة داخل المجتمع ومساندتهم على الاندماج في كافة الأعمال لتحقيق التطوّر المنشود.
  • لم شمل جميع المعنيين والمهتمين بأعمال الأشخاص ذوي الاعاقة في مكان واحد مرة واحدة كل عام وحجز تاريخ محدد له سنويا على خارطة المعارض الدولية المتخصصة.


رؤية المعرض

عندما سئل نيوتن :لماذا حققت ما لم يحققه من سبقوك من العلماء  ؟  قال : لقد وفقت على أكتاف  العمالقة فرأيت ما لم يره غيري، هذا المعنى والمغزى هو ما  يرمي المعرض إلى تجسيده حين يضع كافة المستلزمات الحديثة والدراسات والأبحاث والقوانين والأنظمة ذات الصلة بالأشخاص ذوي الإعاقة بين يدي العاملين والمهتمين والمستثمرين في المجال ليشكل أفضل أرضية لرؤية ثاقبة بوضع آخر المستجدات على هذا الصعيد تحت سقف واحد في حدثٍ هو الأول من نوعه  ليكون  الأبرز على مستوى منطقة الشرق الاوسط.

رسالة المعرض

نهتمُّ  في المعرض السعودي الدولي الرابع لمستلزمات الأشخاص ذوي الإعاقة  (ضياء 2019) بتحقيق عدّة أمور، تشكّل محاور أساسية لرسالتنا، ومنها :
  • إبراز أهمية  الأشخاص ذوي الاعاقة داخل  في بيئتهم ومحيطهم الاجتماعي.
  • توفير أحدث ما توصل إليه العلم الحديث من أبحاث ومستلزمات متكاملة لكافة الاشخاص  ذوي الاعاقة.  
  • إيجاد فرص عمل للكفاءات المؤهلة من ذوي الإعاقة، ضمن بيئة عمل صحية تساعدهم على الاستمرار في التطور الوظيفي في كافة المجالات.
  • التّرويج للاستثمار الناجح في كافة القطاعات المهتمّة بتقديم خدماتها لذوي الاعاقة (التعليميّة، التربوية، العلاجية، الترفيهية، التكنولوجية، السياحية، الخدماتية والحياتية).
  • تغيير الصورة النمطية السائدة في الذهنية المجتمعية عن  الأشخاص ذوي الاعاقة.
  • تعزيز وتعظيم دور برامج المسؤولية الاجتماعية في مؤسسات وشركات القطاعين – العام والخاص – الموجّهة للأشخاص  ذوي الاعاقة.
  • دعم المجتمعات المحلية من خلال البدء بتطبيق معايير خاصة تُعنى بالأشخاص ذوي الإعاقة في كافة المجالات: الصناعية، التعليميّة، التربوية، العلاجية، الترفيهية، التكنولوجية، السياحية، الخدماتية والحياتية.
  • إثراء استمرار التواصل ما بين  الأشخاص ذوي الاعاقة وشرائح المجتمع بشكل عام، والقطاعات المهتمّة بهم بشكل خاص.


الداعم الرسمي

الشريك الإستراتيجي

راعي المسؤولية الاجتماعية

الراعي الماسي

الراعي البلاتيني

الراعي الذهبي

راعي الفضي

تنظيم و تنفيذ

الموقع


  • الشركاء الإعلاميين